لا أسئلة في الدروس التي لم تقدم في القسم للتلاميذ

مصير الامتحانات الرسمية سيحدد بعد 22 أفريل الحالي

مصير الامتحانات الرسمية سيحدد بعد 22 أفريل الحالي

كشفت مصادر تربوية أن وزارة التربية تعمل ببذل جهود كبيرة من أجل إبعاد فكرة السنة البيضاء، وتعمل من خلال مشروع مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات الواردة في حال تمديد الحجر الصحي أو رفعه، بهدف إيجاد الحلول الملائمة، لاسيما تلك المتعلقة بالامتحانات المدرسية وتنظيم أعمال نهاية السنة.

وطمأنت مصادرنا بأن وزارة التربية الوطنية تسعى، بالتنسيق مع جمعيات أولياء التلاميذ، وبخصوص التلاميذ المقبلين على الامتحانات الرسمية من سنكيام وبيام وبكالوريا الخاصة بدورة 2020، لكي لا تكون ولن تطرح أسئلة لدروس لم يدرسها التلاميذ في القسم، ولن تكون مبرمجة في أسئلة الامتحانات الرسمية.

وبناء على ذات المصادر، فإنه ينتظر أن تقدم وزارة التربية خطة عمل بخصوص مصير الامتحانات في النصف الأخير من شهر أفريل الجاري، أي بعد 22 من هذا الشهر.

وكان الوزير قد أكد في هذا الشأن على حرصه على عدم اتخاذ مصالحه أي قرار نهائي دون إشراك مختلف الشركاء الاجتماعيين من منظمات وجمعيات أولياء التلاميذ ونقابات معتمدة في القطاع، مشيرا "أنه وأيا كان الإجراء المتخذ فيما يخص هذه المسألة الحساسة، فتأكدوا أنه لن يكون انفراديا بل سيكون توافقيا يساهم في اتخاذه جميع الشركاء المؤسساتيين والاجتماعيين."

وتستقبل الوزارة يوميا العديد من مقترحات وحلول من الشركاء الاجتماعيين وحتى لجنة التربية والتعليم العالي والشؤون الدينية على مستوى البرلمان، إضافة إلى تدخل، أول أمس، السناتور عبد الوهاب بن زعيم الذي تطرق إلى إشكالية التدريس عن بعد على مستوى قطاع التربية الوطنية، وكذا قطاعي التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم والتكوين المهني. واعتبر بدروه أن مختلف الوسائل المدرجة من قبل الجهات الوصية غير كافية لضمان تمدرس جيد ولضمان وصول المعلومة للعدد الهائل من التلاميذ والطلبة.

وأشار السناتور عبد الوهاب بن زعيم، عضو مجلس الأمة، على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "الفاي سبوك"، أن مناقشات كثيرة حول فعالية الدروس عبر الإنترنت والتلفزة وبين من لا يملك الإنترنت وبين من لا يملك أجهزة الإعلام الآلي وصعوبة الفهم والمتابعة، قائلا "نحن نتكلم عن 10 عشرة ملايين متمدرس ومليوني جامعي ومليون بين التكوين المهني والمعاهد الأخرى".

ودعا المتحدث إلى تأجيل الموسم الدراسي المتبقي إلى شهري (سبتمبر وأكتوبر) وإجراء كافة الامتحانات الرسمية من امتحان شهادة البكالوريا وامتحان البيام وامتحان السنكيام، بداية نوفمبر، على أن يكون الدخول المدرسي 2020/2021 بداية ديسمبر، على أمل أن يتم تدارك كل تأخير في البرامج في المواسم القادمة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع