رفضوا تحميلهم مسؤولية أعمال هي من صلاحيات الأساتذة

مديرو الثانويات يقاطعون إنجاز قوائم الناجحين وأعمال نهاية السنة

قرر المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات عن عدم تحمل مسؤولية إنجاز أعمال نهاية السنة من إنجاز قوائم التلاميذ الناجحين أو المعيدين أو تصحيح نقاطهم، على اعتبار أن مختلف هذه الأعمال مرتبة أساسا بحضور الأساتذة وموظفين آخرين.

عبر المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات في بيان له، عن تفاجئه بمراسلات وزارة التربية الوطنية ومديري التربية تحمل المدير المسؤولية الكاملة في إنجاز أعمال هي من صلاحيات مختلف المجالس أو أنها من مهام موظفين غائبين عن المؤسسة، التزاما بقرار الحجر الصحي الذي اتخذته الحكومة منذ قرابة شهرين.

واستجابة لانشغالات المديرين في مختلف أنحاء الوطن، عقد المكتب الوطني للنقابة لقاء عن بعد لتدارس الوضعية، وخلص إلى دعوة مديري الثانويات إلى الالتزام التام بالمهام والصلاحيات المحددة لهم فقط وعدم الاستجابة لما يصلهم من مراسلات غير مدروسة من طرف أصحاب الاجتهادات الخاصة، سواء على المستوى المحلي أو الوطني من خلف أبراجهم العاجية.

وقال المجلس الوطني لمديري الثانويات إن أغلب الأعمال المطلوب إنجازها لاسيما أعمال نهاية السنة الدراسية، مثل إعداد قوائم الناجحين والمعدين والموجهين إلى التكوين المهني، تتطلب عقد مجالس أقسام نهاية السنة، علاوة على مجالس القبول والتوجيه لتكون النتائج والأعمال قانونية ورسمية. ومادام انعقاد هذه المجالس بقي مستحيلا في الوقت الراهن، فإن المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات يعلن أن المديرين لن يتحملوا المسؤولية خارج الأطر القانونية ويؤكد استعدادهم بعد عودة الأمور إلى طبيعتها.

ودعا المجلس جميع مديري الثانويات إلى عدم الإذعان لمحتوى المراسلات التي وصلتهم من الوصاية والمتعلقة بتصحيح أخطاء كشوف النقاط إن وجدت، لأن هذه العملية تتطلب تقديم الأساتذة تقريرا مبررا وهذا ليس مسؤولية المدير.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع