دعت السلطات لتسليط عقوبات قاسية على المعتدين

منظمة أبناء المجاهدين تستكر نبش قبور الشهداء بسكيكدة

منظمة أبناء المجاهدين تستكر نبش قبور الشهداء بسكيكدة

استنكرت المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين، نبش إحدى عشر قبرا للشهداء وتحطيم الشواهد بها، وذلك بروضة الشهداء المجاهد المرحوم العقيد علي كافي، بولاية سكيكدة، داعية السلطات العمومية لتسليط عقوبات قاسية على المعتدين، لتجنب تكرار مثل هذه الأعمال التي ليس لها صلة بديننا الحنيف.

أدانت المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين، لولاية قالمة، في بيانها، نبش العديد من المقابر والمقدر عددها بإحدى عشر قبرا للشهداء وتحطيم الشواهد من طرف هؤلاء المعتدين على حرمة الشهداء بروضة الشهداء المجاهد المرحوم العقيد علي كافي بوادي زقار، ببلدية عين قشرة غرب ولاية سكيكدة.

واعتبرت المنظمة ذاتها، أن هذا العمل الشنيع، الذي وقع عشية عيد الفطر المبارك، لا يمت لا للدين ولا للأخلاق بصلة، ما يستلزم فورا وضع حد لهؤلاء المجرمين وتقديمهم إلى العدالة، لينالوا جزاءهم، نظرا لما اقترفوه في حق من دافع عن الجزائر لتنال استقلالها.

كما دعت الأمانة الولائية لمنظمة أبناء المجاهدين، لولاية قالمة السلطات العمومية ومسؤولي ولاية سكيكدة، السهر على متابعة هؤلاء المعتدين، أينما كانوا ونؤكد أننا لا تسامح أبدا مع كل من تخول له نفسه القيام بمثل هذه الأفعال الدنيئة، التي مست رمزا من رموز سيادتنا الوطنية ويبقى القانون فوق الجميع.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع