استمرار إجلاء الرعايا الجزائريين العالقين بفرنسا والمغرب وتونس

الجوية الجزائرية تواصل رحلاتها "الطارئة" بسبب كورونا

الجوية الجزائرية تواصل رحلاتها "الطارئة" بسبب كورونا
المرّحلون يقضون 14 يوما من الحجر الصحي في فنادق بالشرق، الغرب والوسط

حطت بمطار الجزائر الدولي هواري بومدين في حدود الساعة منتصف الليل إلا الربع (23 سا 45د) من ليلة السبت إلى الأحد طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية تقل مسافرين جزائريين كانوا عالقين في فرنسا بعد توقف حركة النقل الجوي في معظم المطارات عبر العالم منذ مارس الماضي بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وأوضح المكلف بالإعلام والاتصال بشركة الخطوط الجوية الجزائرية أمين أندلسي في اتصال مع وكالة الأنباء الجزائرية أن هذه الرحلة انطلقت من مطار شارل ديغول الدولي بباريس على الساعة التاسعة والنصف ليلا عبر طائرة من نوع "إيرباص 330A " وقد حطت على أرضية مطار الجزائر الدولي في حدود الساعة منتصف الليل إلا ربع بتوقيت الجزائر.

وكانت رحلة أولى قد حطت مساء أول أمس السبت بمطار الجزائر الدولي قادمة أيضا من مطار شارل ديجول بباريس وعلى متنها دفعة من الرعايا الجزائريين الذين كانوا عالقين بفرنسا، وحسب ذات المصدر، فان الطائرة التي كانت مبرمجة من طرف شركة الخطوط الجوية الجزائرية لإجلاء الرعايا الجزائريين العالقين بالمغرب وهي من نوع ايرباص A330 قد أقلعت مساء السبت على الساعة التاسعة ليلا من مطار الجزائر وحطت بمطار الدار البيضاء الدولي على الساعة الحادية عشر ليلا ومن المنتظر أن تعود إلى الجزائر في وقت لاحق من نهار الأحد.

وتندرج هذه الرحلات في إطار برنامج إجلاء المواطنين الجزائريين العالقين في الخارج نتيجة وقف حركة النقل الجوي في إطار الإجراءات المتخذة للوقاية من انتشار فيروس كوفيد-19 في البلاد، طبقا للتعليمات التي اسداها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بضرورة اجلاء كل الرعايا الجزائريين العالقين في الخارج.

وتشرف السفارات الجزائرية في الدول التي ما تزال تضم رعايا جزائريين عالقين على تنظيم الرحلات والتواصل معهم عن طريق البريد الالكتروني والرسائل النصية القصيرة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع