بعد التقارير الكثيرة التي تحدثت عن سوء التسيير وتفشي الفساد

حركة مرتقبة في سلك مديريات التربية وإنهاء للمهام

حركة مرتقبة في سلك مديريات التربية وإنهاء للمهام

أعلنت جهات تربوية بقطاع التربية الوطنية عن تحضير وزير التربية الوطنية للقيام بتغييرات واسعة في سلك مديري التربية، عبر إنهاء مهام أكثر من 20 مدير تربية، والإبقاء على عدد قليل جدا في مناصبهم، وهذا في إطار التحضير للدخول المدرسي المقبل 2020-2021.

وأوضحت ذات المصادر أن المسؤول الأول للقطاع، محمد واجعوط، سيقوم بأول تغييرات في رؤوس مديري التربية بعد الحملة التي باشرها على إطارات وزاراته، حيث يقوم بإحداث تغييرات في مناصب حساسة على مستوى وزارة التربية الوطنية، على غرار تعيين مدير جدد للبيداغوجيا وتعيين أمين عام، في انتظار تعيينات أخرى في إطارات الوزارة والإدارات المركزية، على أن ينتقل إلى سلك المديرين عبر الاستغناء عن 90 بالمائة من مديري التربية الوطنية، بعد التقارير السلبية التي تلقاها عن إنجازاتهم عبر مختلف ولايات الوطن، وعدم تدخلهم من أجل حل المشاكل العالقة، بل وتورطهم في تفجيرها، في ظل التورط أيضا في تجاوزات خطيرة تتعلق بمنح مناصب التوظيف، خاصة ما تعلق بالمستخلفين والمتعاقدين وكذا سوء تسيير ملفات الاحتياطيين وكذا خريجي المدارس العليا، ناهيك عن الضجة التي سببها هؤلاء في الحركات التنقلية وفي تطبيق مختلف المناشير الوزارية، منها ما تعلق منها بالترقية وصب الأجور وغيرها.

وبناء على ذات المصادر دائما، فإن الوزير يعتزم تعيين مديرين من شأنهم التقليل من حدة المشاكل التي يعرفها القطاع محليا، حيث قرر الإبقاء فقط على بعض مديري التربية الذين أثبتوا جدارة في تسيير القطاع، وهذا في إطار المعلومات التي وصلته من خلال اللجان الوزارية التي أرسلها إلى الولايات من أجل معالجة المشاكل المحلية، في ظل وجود تقارير رفعها ولاة ونقابيون حول الفساد والتورط في خلق البلبلة في قطاع التربية من قبل العديد من مديري التربية.

ويحاول وزير التربية الاستجابة لطلب الشركاء الاجتماعيين في تجنيب دخول مدرس ساخن بسبب التجاوزات المستمرة لعدد من مديري التربية عبر الوطن، ومن تكرر فضائح الفساد المدوية التي باتت تنفجر من تارة إلى أخرى عبر الولايات بسبب البزنسة وفضائح في البناءات الجاهزة وكوارث حتى في نتائج المتمدرسين والتلاعب بالنقاط حتى في امتحانات الباك، بالنظر أن تفشي الفساد في مختلف مصالح هذه المديريات وصل إلى ذروته حسب الأساتذة والنقابات التي دعت الوزارة إلى الوقوف على ما يحصل من تجاوزات.

وتلقى وزير التربية محمد واجعوط منذ تنصيبه عدة شكاوى من أجل اعتماد معايير جديدة في تعيين مديري التربية، بعيدا عن التزكيات، في ظل إصرار مديري مؤسسات تعليمية على وزير التربية على أهمية تمديد التغييرات التي سيقوم بها لتمس رؤساء المصالح على مستوى مديريات التربية باعتبارهم متورطين أيضا في الفساد القائم.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع