ثمن دور الجزائر ومواقفها في مساعي أوبك لتحقيق ذلك، وزير الطاقة السعودي:

"تعافي أسواق النفط يتطلب التزامهم الجميع بعمل ملموس"

"تعافي أسواق النفط يتطلب التزامهم الجميع بعمل ملموس"
عرقاب: استئناف إنتاج النفط في ليبيا لن يؤثر على اتفاق أوبك+

 

 أكد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، على دور الجزائر الذي وصفه بـ "المحوري" في تقريب وجهات النظر بين دول منظمة أوبك وحلفائها للتوصل إلى اتفاقات من شأنها أن تساهم في تحقيق استقرار سوق النفط، وللوصول لهذه النتيجة شدد المتحدث على أهمية التزام جميع الأعضاء بعمل ملموس للأهداف المسطرة لذلك، في حين اعتبر وزير الطاقة ورئيس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، محمد عرقاب، أن استئناف ليبيا لإنتاج النفط لن يؤثر على اتفاق أوبك وشركائها المتضمن تخفيضات في الإنتاج لتحقيق استقرار سوق النفط التي عرفت صدمة غير مسبوقة بسبب تداعيات وباء كورونا على الطلب ومن ثم الأسعار.

 

قال عبد العزيز بن سلمان، لدى نزوله ضيفا على التلفزيون العمومي ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء "للجزائر دور عجيب ليس من حيث حجم إنتاجها النفطي وإنما من حيث قيمتها السياسية وقدرتها على تقريب وجهات النظر بين الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول غير الأعضاء في إطار أوبك +"، وأضاف أن الجزائر لديها "قدرة التواصل مع الجميع" خصوصا في الظروف الاستثنائية وهي دائما تبحث عن الحلول التوفيقة طويلة الأمد مؤكدا أن "الدور المحوري للجزائر في إنجاح مساعي اوبك ليس فقط أثناء ترأسها لمؤتمر المنظمة بل هو مشهود له منذ سنوات طويلة والدليل على ذلك تواجدها في كل لجان المنظمة".

واعتبر المسؤول السعودي أن مساعي الجزائر لإنجاح دور اوبك في تحقيق استقرار سوق النفط نابع أيضا من قناعتها أن هذا النجاح يصب في مصلحة جميع الدول الأعضاء وغير الأعضاء في منظمة أوبك.

بدوره أكد وزير الطاقة ورئيس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، محمد عرقاب، أن استئناف ليبيا لإنتاج النفط لن يؤثر على اتفاق أوبك وشركائها المتضمن تخفيضات في الإنتاج لتحقيق استقرار سوق النفط التي عرفت صدمة غير مسبوقة بسبب تداعيات وباء كورونا على الطلب ومن ثم الأسعار.

وقال عرقاب لدى نزوله ضيفا على التلفزيون العمومي: "نحن على دراية بالترتيبات التي تقوم بها ليبيا للعودة لإنتاج النفط ولن يؤثر استئنافها للإنتاج على اتفاق اوبك (اتفاق اوبك + لخفض الإنتاج) حيث كانت هذه العودة متوقع، وأشار في هذا الصدد: "ستتم دراسة التفاصيل خلال الاجتماع المقبل للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة تنفيذ اتفاق أوبك".

وخلال هذا اللقاء التلفزيوني الذي استضاف ايضا، عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، وزير الطاقة السعودي، الامير عبد العزيز بن سلمان، أعرب عرقاب عن "سعادته باسترجاع الإخوة في ليبيا لانتاجهم النفطي" لافتا إلى وجود تنسيق مع نظيره الليبي، مصطفى صنع الله، حول القضايا النفطية وعودة الإنتاج، وأضاف بالقول: " ليبيا عضو في منظمة أوبك ونحن نواصل المشاورات معها".

من جانبه، قال الوزير السعودي "لا يمكننا ان نتدخل في عودة إي دولة لإنتاج النفط ونرجو التوفيق لليبيا" مضيفا: "عندنا كل الإمكانيات للتعامل مع الظرف"، وأكدت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، الأحد الفارط، أن حقل الشرارة النفطي الواقع في جنوب ليبيا عاود الإنتاج، بعد مفاوضات قامت بها المؤسسة لفتح صمام الحمادة الذي تم إغلاقه شهر جانفي الماضي.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع