عقب التوقيع على عدة اتفاقات تعاون أساسا في القطاع الغازي

الجزائر تضمن تدفق الغاز نحو إيطاليا حتى 2049

الجزائر تضمن تدفق الغاز نحو إيطاليا حتى 2049

جدّد مجمع سوناطراك وشريكه الإيطالي إيني، ثلاث عقود غازية وذلك إلى غاية عام 2049 ستسمح بتسويق الغاز الطبيعي الجزائري نحو السوق الإيطالية، وتشمل عقود الغاز المجددة بين شركة سوناطراك وشركة إيني كل من حقل أرهود 2 وحقل سيف فاطمة 2، بالإضافة إلى حقل زملة العربي، كما وقّعت سوناطراك أيضا على مذكرة تفاهم مع إيني بخصوص الاستثمار المشترك واستكشاف المحروقات بالجزائر.

وعلى هامش هامش التوقيع على عقود الغاز، قال الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديوا ديسكالزي: "قررنا مواصلة العمل مع الشريك الجزائري والبقاء في الجزائر"، وأكد أن إيطاليا قررت أن تواصل العمل مع الشريك الجزائري في مجال الطاقة، مشيرا في السياق ذاته أن الجزائر أول بلد يزوره بعد جائحة كورونا، وأشار المسؤول أن الجزائر وإيطاليا تجمعهما علاقات شراكة وتعاون في مجال الطاقة، ويجب الاستمرار فيها، مضيفا بقوله: نحن متواجدون هنا للعمل وتقديم الإضافة إلى أعلى مستوى، وتابع: "سنعمل على رفع مستوى الإنتاج للغاز رغم الظروف الصعبة التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا".

أما وزير الطاقة، عبد المجيد عطار، فأكد بدوره أن تجديد مجمع سوناطراك لعقوده مع الشركة الإيطالية إيني يعد مكسبا للبلدين، وقال عطار: "سنواصل العمل معا في مجال الطاقة وذلك لفائدة ومصلحة البلدين"، معبرا عن سعادته لهذا المكسب التاريخي، وأشار وزير الطاقة في ذات السياق أن وزارة الطاقة والحكومة الجزائرية هنا لمرافقة الشريك الإيطالي في استثماراته في الجزائر، وحسب بيان لسوناطراك فإن "هذا اللقاء يؤكد إرادة الطرفين في تطوير شراكتهما في مختلف مجالات الصناعة البترولية والغازية وكذا في ميدان الطاقات المتجددة"، وأضاف البيان "أنه سيتم إطلاق دراسات لإنجاز مشاريع جديدة لإقامة محطات توليد الطاقة الشمسية على غرار تلك التي تم إنجازها بموقع الإنتاج الجديد بئر ربع شمال".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع