مجلس مديري الثانويات رفع جملة من المطالب المهنية والاجتماعية للوصاية قصد تسويتها ويؤكد:

الإبقاء على الطابع الاختياري لامتحان "البيام" قرار غير صائب

الإبقاء على الطابع الاختياري لامتحان "البيام" قرار غير صائب

اعتبر ما يعرف بـ"المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات"، أن الإبقاء على الطابع الاختياري لشهادة التعليم المتوسط قرار غير صائب لكونه يكلف الدولة أموالا طائلة في عز الأزمة الاقتصادية، ورفع التنظيم جملة من المطالب الاجتماعية، المهنية والبيداغوجية، لوزارة التربية قصد تسويتها، أو اللجوء إلى الحركات الاحتجاجية التي سيكون على الوزارة الوصية تحمل مسؤوليتها.

المجلس وفي بيان له تلقت "الرائد" نسخة منه، أوضح أن "المكتب الوطني للمجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات"، يكون قد اجتمع لدراسة العديد من الملفات عشية الدخول المدرسي، في ظل الظروف الراهنة المعقدة والاستثنائية، وفي ظل العراقيل التي تواجه العاملين بالقطاع عامة ومديري الثانويات خاصة، حيث تم تسجيل استمرار الوصاية في العمل بقوانين يستحيل تطبيقها على غرار المرسوم 69/2020، المتضمن العطل الاستثنائية، منددا ببعض مديري التربية الذين يطالبونهم بإحصاء الموظفين المصابين بأمراض مزمنة والنساء الحوامل واللواتي يربين صغارهن، حيث أن الأمر مستحيل.

وأضاف المصدر أن الإبقاء على الطابع الاختياري لشهادة التعليم المتوسط قرار غير صائب لكونه يكلف الدولة أموالا طائلة في عز الأزمة الاقتصادية، مع قلق رؤساء المراكز حول البروتوكول الصحي الوقائي، إذ لم تحدد مصادر اقتناء المستلزمات، وكذا صعوبة تجسيد التباعد في ظل الإبقاء على 20 مترشحا في القاعة، مطالبا بتقليص عدد المترشحين إلى 10 فقط وكذا التفكير في مساعدة المؤسسات التربوية ماليا من أجل التكفل بمستلزمات الوقاية، لأن ميزانيتها لا تسمح بذلك.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع