شددت على ضرورة عدم التهاون حتى لا تتحول بيوت الله إلى بؤرة لانتشار كورونا

لجنة الفتوى تكشف عن ترتيبات فتح المساجد

لجنة الفتوى تكشف عن ترتيبات فتح المساجد

 

كشفت اللجنة الوزارية للفتوى عن الترتيبات المتعلقة بنظام الفتح التدريجي للمساجد وكيفية أداء الصلاة تحسبا لعودة المصلين للمساجد يوم 15 أوت الجاري، وذكرت اللجنة أن المساجد ستفتح قبل الآذان بـ 15 دقيقة وتغلق بعد الصلاة بـ 10 دقائق وتقام الصلاة بعد الآذان مباشرة، موصية الأئمة بتخفيف الصلوات وعدم تطويلها، وأكدت على ضرورة الإبقاء على القناع الواقي الذي يغطي الأنف أثناء الصلاة بما في ذلك السجود، أما فيما يخص المساجد المعنية بالفتح فأوضحت بأنها تلك التي نص عليها قرار الفتح التدريجي لتوفرها على ظروف الوقاية الملائمة، مشيرة إلى أن صلاة الجمعة تبقى مؤجلة وتصلى ظهرا في البيوت.

 

دعت اللجنة الوزارية للفتوى، إلى ضرورة تعاون رواد المساجد مع الائمة والمنظمين والامتثال لتوجيهاتهم من أجل التطبيق الصارم للبروتوكولات الصحية لإنجاح عملية الفتح التدريجي للمساجد بداية من السبت المقبل، حسب ما أفاد به أمس الأحد بيان لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وجاء في البيان أنه "حرصا على المحافظة على قدسية المساجد وتجنيبها أن تتحول الى بؤر للعدوى وانتقال فيروس كورونا", تدعو اللجنة الوزارية للفتوى الى الاخذ بكل الاحتياطات الضرورية أثناء الفتح التدريجي للمساجد داعية روادها الى التعاون مع الائمة والمنظمين والامتثال لتوجيهاتهم لتسهيل الهدف المرجو وهو الفتح الكلي للمساجد والعودة الى الحياة العادية والمنتظمة في القريب العاجل.

وشددت اللجنة على "أهمية التطبيق الصارم لتعليمات السلامة وعدم التهاون فيها لكيلا تتحول بيوت الله الى بؤرة لانتشار الفيروس مما قد يضطر الى اعادة تعليق صلاة الجماعة مرة أخرى"، داعية الى القيام بعمليات التحسيس والتوعية تحضيرا للمصلين وحرصا على انجاح خطوات الفتح التدريجي.

وبعد التذكير بالشروط الصحية والوقائية المطلوبة من المصلين، جددت لجنة الفتوى التأكيد على أن المساجد المعنية بالفتح هي تلك التي نص عليها قرار الفتح التدريجي لتوفرها على ظروف الوقاية الملائمة مع ضرورة مراعاة وقت الحجر الصحي، كما تبقى صلاة الجمعة مؤجلة الى أن تتوفر الظروف المواتية للفتح الكلي لبيوت الله.

كما تفتح المساجد المعنية للصلاة فقط وابقاء النشاطات المجدية معلقة كالدروس والحلقات التعليمية والمكتبات ومصليات النساء والمدارس القرآنية مغلقة مع الحرص على تعقيم المساجد وتنظيفها يوميا حسب لجنة الفتوى التي دعت بالمناسبة المواطنين الى التبرع بوسائل النظافة والتعقيم والاقنعة الواقية والسجادات ذات الاستعمال الواحد.

وكان الوزير الأول، عبد العزيز جراد، قد حدد نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار الوباء.

وتقرر في هذا الإطار، أنه " في مرحلة أولى وعلى مستوى الولايات الخاضعة لحجر منزلي جزئي وعددها 29 ولاية لن تكون معنية إلا المساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق 1.000 مصلي وحصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والمغرب والعشاء وعلى مدى أيام الأسبوع باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والمغرب والعشاء فقط إلى أن تتوفر الظروف الملائمة للفتح الكلي لبيوت الله وذلك في مرحلة ثانية".

أما في باقي الولايات " التي رفع عنها الحجر الجزئي فسيعاد فتح المساجد التي تفوق قدرة استيعابها 1.000 مصلي بالنسبة للصلوات اليومية الخمس وذلك على مدى كل أيام الأسبوع باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والمغرب والعشاء فقط".

ولضمان انجاح القرار يجب أن يوضع نظام وقائي مرافق من قبل الأطراف المكلفة بتنظيم هذه العملية يشمل خصوصا الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 سنة والأشخاص الاكثر عرضة للخطر، الإبقاء على قاعات الصلاة والمصليات والمدارس القرآنية مغلقة، الإبقاء على أماكن الوضوء مغلقة، ارتداء الكمامة الواقية إجباريا، حمل المصلي على استعمال سجادته الشخصية مع فرض احترام التباعد الجسدي بين المصلين وكذا تهيئة الدخول والخروج في اتجاه واحد للمرور من أجل تفادي تلاقي المصلين.

ويكلف الولاة بالسهر على فرض الامتثال الصارم لتدابير الوقاية والحماية التي سيتم توضيحها كلما دعت الحاجة بموجب قرار ولائي والقيام بعمليات تفتيش فجائية من أجل التحقق من مدى التقيد بالنظام المحدد " وينجر عن عدم احترام هذه التدابير الغلق الفوري للمسجد المعني".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع