حسب ما أعلن عنه وزير الموارد المادية ارزقي براقي

تحيين استراتيجية الوقاية من الفيضانات ووضع برنامج خاص في حال تسجيلها

تحيين استراتيجية الوقاية من الفيضانات ووضع برنامج خاص في حال تسجيلها

أكد وزير الموارد المائية أرزقي براقي، أمس أن يتم حاليا مراجعة الاستراتيجية الوطنية لحماية مدن البلاد من الفيضانات مع وضع ببرنامج عمل على المستوى الوطني للتكفل بمشكل الفيضانات الناجمة عن التغيرات المناخية.

وأوضح الوزير على هامش تدشينه للحاجز المائي جار إيغير الموجه للسقي الفلاحي ببلدية عين التوتة, و ذلك في إطار زيارة عمل و تفقد إلى الولاية, بأن هذه الاستراتيجية التي كانت وزارة الموارد المائية قد أعدتها سنة 2017 "ستكون مرافقة ببرنامج عمل على المستوى الوطني للتكفل بمشكل الفيضانات الناجمة عن التغيرات المناخية." وفيما يتعلق بولاية باتنة التي تعرضت لفيضانات ببعض مناطقها تسببت في هلاك شخصين اثنين (2) جرفتهما سيول الأمطار عندما كانا على متن سيارة ببلدية بومية, أفاد براقي بأن هذه الولاية كانت قد استفادت ببرنامج لحماية مدنها من الفيضانات خاصة مدينة باتنة.  وأضاف الوزير أن المنطقة شهدت في ظرف حوالي ساعتين تساقط 40 ملم من الأمطار, فيما قدر معدل التساقط الشهري فيها خلال السنة الماضية بـ38 ملم كأقصى كمية, مؤكدا في هذا السياق بأن مصالح الولاية قد تكفلت بالوضعية و سيتم تدعيمها "عما قريب" بشاحنات للتدخل في مثل هذه الطوارئ. كما أشار براقي إلى أن زيارته إلى ولاية باتنة قد سمحت له بالوقوف على وضعية قطاعه بالمنطقة الذي "يسجل حقيقة تأخرا في البرنامج التنموي", خاصة فيما يتعلق بتزويد السكان بمياه الشرب, لافتا إلى أن بلديات تتزود حاليا بهذه المادة الحيوية بطريقة وصفها بـ"غير العادية" فيما تتمون أخرى بالماء مرة واحدة كل عشرة (10) أيام أو أكثر. وحسب الوزير, فقد اتخذت خلال هذه الزيارة عدة قرارات ترمي إلى تحسين تموين السكان بالماء الشروب, حيث تم الوقوف بسد كدية المدور ببلدية تيمقاد على التجارب الأولية للمحطة الجديدة لمعالجة المياه التي ستسمح بضخ 50 ألف متر مكعب يوميا من المياه لفائدة ما مجموعه 26 بلدية عبر الولاية, على أن تدخل الاستغلال الفعلي في أجل "أقصاه نهاية سبتمبر الجاري." أما فيما يخص باقي البلديات التي تعرف عجزا في هذا المجال, فقد اتفق الوزير مع والي الولاية توفيق مزهود لمباشرة برنامج لإنجاز آبار و مناقب جديدة لتوفير هذه المادة الحيوية للساكنة. وقد استمع وزير الموارد المائية عبر كل المحطات التي توقف عندها إلى انشغالات السكان بخصوص التموين بالماء الشروب من بينهم سكان قرية "الرتبة" ببلدية عيون العصافير التي تعاني عجزا كبيرا في هذا المجال. بعين المكان طمأن براقي السكان بأن إجراءات قد اتخذت, من بينها توقيف المسؤول المعني على أن يتم إيجاد حلول لمشكل التزويد بالماء الشروب بالمنطقة "بداية من 25 سبتمبر الجاري" مع مواصلة متابعة الملف.

  Article "tagged" as: