في الذكرى الـ 225 للتوقيع على معاهدة السلام والصداقة

العلاقات الجزائرية-الأمريكية: "ماضي عريق واحترام متبادل وأقوى من أي وقت مضى"

العلاقات الجزائرية-الأمريكية: "ماضي عريق واحترام متبادل وأقوى من أي وقت مضى"

ترتكز الصداقة الأمريكية الجزائرية، التي تتمتع بماض عريق، على الاحترام المتبادل وهي اليوم أقوى من أي وقت مضى.

وأفاد بيان أمس من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر بمناسبة الاحتفاء اليوم بالذكرى ال 225 للتوقيع على معاهدة السلام والصداقة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر، أن العلاقات المتميزة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر "شهدت العديد من المحطات البارزة التي أسهمت في تعزيز أواصر الصداقة بين الشعبين".

وذكرت السفارة على سبيل المثال بإعجاب الرئيس ابراهام لينكولن بـ "المبادئ الانسانية الراقية للأمير عبد القادر"، مشيرة الى دعم جون كندي لاستقلال الجزائر أثناء ثورة التحرير، ووساطة الجزائر لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران.

ويذكر أن المادة الاولى من المعاهدة التي أبرمت بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية "نصت على ان يعامل الشعبان الأمريكي والجزائري بعضهما البعض بلياقة وشرف واحترام".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع